على هامش بلاغ شركة ”المدى”
https://www.al3omk.com/284457.html

على هامش بلاغ شركة ”المدى”

قبل بضعة أيام ، أصدرت ”الشركة الوطنية للإستثمار ” SNI بلاغاً صحفياً يعلن أن الصندوق الإستثماري ، وتماشيا مع سياسة الإنفتاح على المحيط القارّي ، قد اختار ”المدى ” إسما جديداً و أنه اعتمد ” الوقع الإيجابي POSITIVE IMPACT ” كَشِعار له.

”بيدٌ دونها بيدٌ”، تلكم هي المسافة التي تفْصِلني عن علم الإدارة وعن تقييم نجاعة سياسة تغيير الأسماء. لكنها ربما مسافة كافية لرؤية المشهد بتفاصيل إضافية.

صعب جداً أن نكتب بِتجرُّد عن شركة مرتبط إسمها بإسم ملك البلاد ، فتصير كالراعي يرعى حول الحِمى يوشك أن يواقعه… صحيح أن جملة ” شخص الملك مقدس ” قد اختفت من الدستود الجديد ، لكنها لازالت جاثمة في ” اللاشعور الجماعي ”… و حين يتعلق الموضوع ب ” شركة الملك ” فإما سيستقطبك حبٌّ أو نفاق ، أو تعصب إيديولوجي أو مزيج من هذا و ذاك ، لِتغيب الموضوعية في أثون العواطف و التَّوجُّسات.

نربط الجأش ونقول أن تغيير إسم الشركة جاء تكريساً لسياسة الإنفتاح التي مافتئت الشركة تُمظهِرها ، حيث أنها تستثمر في 27 دولة جلها إفريقية ،وقد بلغت استثمارات الشركة 6.5 مليار درهم ، دون احتساب الإستثمارات في أرض الوطن.

ولعل شركة ” المدى ” بالبْروفيل الجديد قد انتقلت إلى سرعة أعلى تتماهى و الإختراقات السياسية و الإقتصادية التي حققها المغرب ، ابتداءً بالعودة إلى الإتحاد الإفريقي و ليس انتهاء بتوقيع الإتفاقية الإفريقية للتجارة الحرة. ليبقى التساؤل الكلاسكي منتصبا عنيدا : إذا كانت ” المدى ” تستفيد و ستستفيد من دبلوماسية الدولة إمكانيتها فإلى أي مدى ستسفيد الدولة من استثمارات ”المدى ” ؟ و حين نقول الدولة فنحن نعني ضمناً ”مِّي حادّة ” و ” دّا لْحسن ” و أمثالهما في الشِّعاب و الجبال.

في مقال سابق بعنوان ” أسئلة قلقلة حول انضمام المغرب إلى الإكواس ” كتبت أن الواقع يؤكد : ” إنما الأمم شركاتها ما بقيت ” ، و هل صعدت كوريا الجنوبية إلّا بسامسونغ و أخواتها و هل قوّة ألمانيا إلّا مرسيديس و شقيقاتها… فليس يدهشنا استعداد الدول للدفاع عن شركاتها بكل ترسانتها الدبلوماسية و القانونة و الإقتصادية و العسكرية إن اقتضى الحال.. و طبعاً هناك مقابل… نعيد و نقول إنه مقابل ، أيْ ثمن ، أيْ واجب تجاه الوطن و المواطنين…

نُحْسن الظن بالمدى و زميلاتها ، و نتمنى لهم مزيدا من ” الفتوحات ” ، و ننتظر منهم أن يُحسنوا في أداء المقابل ، أي الثمن ، أيْ الواجب…

قبل أن أنهي هذه الملاحظة العابرة ، أودُّ أن أعلق على الترجمة العربية الباهتة للبلاغ الصحافي الذي أصدرته شركة ”المدى” . حيث اعتمدت جملاً طويلة جداً يُنسيك آخرها أولَها ،كما تعسَّفت في استعمال بعض العبارات الغريبة ك ” إيجاد أثر إيجابي و استدماجي ” أو ” تتأسس أهدافه و رؤياه على مفهوم الدوام و الإستدامة ”… في حين ارتأى مدبِّج البيان استعمال كلمة ” التواصلات ” كترجمة لميدان télécommunications

و للْمرئ أن يتساءل :إذا كانت الشركة تتباهى بأن استثماراتها خارج المغرب تبلغ 6،5 مليار درهم أما كان جديرا أن تستثمر 1000 درهم إضافية تقدمها علاوة لأحد الصحافيين المتدربين مقابل بلاغ يتناسب و ” مداها ” العالمي.. بلاغ لا تتكرر فيه عبارة ” قارتنا الإفريقية ” عشر مرات …تُرى ألم يكن لهم متَّسع من الوقت لمراجعة البلاغ؟

نهمس في أذن إدارة الشركة ، و نحن نعلم مدى قدرتهم على استثمار الملايير : ” إن التفاصيل هي التي تترك الوقع الإيجابي POSITIVE IMPACT ” .

حظ سعيد لشركة المدى.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.