افتتاح خزانة نموذجية للقرب بمراكش تحتوي على أكثر 13 ألف كتاب
https://www.al3omk.com/420397.html

افتتاح خزانة نموذجية للقرب بمراكش تحتوي على أكثر 13 ألف كتاب مجهزة بتقنيات حديثة ومفتوحة للعموم

افتتح يوم أمس السبت بمراكش، أول خزانة للقرب تضم ما يزيد عن 13 ألف كتاب من تخصصات مختلفة وتستهدف كل الفئات العمرية، ومجهزة بآليات حديثة توفر على الزوار البحث عن العناوين الراغبين في الوصول إليها، كما تضم ثلاث قاعات للمطالعة وقاعة متعددة الوسائط.

المشروع الذي جاء ثمرة شراكة بين وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة والمجلس الجماعي لمدينة مراكش، كلف ما يناهز مليون درهم، ويهدف إلى إشاعة ثقافة الكتاب والارتقاء بالجوانب الفكرية والابداعية لعموم الباحثين والمهتمين.

وتتكون الخزانة المتواجدة بالحيز الترابي لمقاطعة النخيل بالمدينة الحمراء، من قاعة للمطالعة لفائدة الكبار تحتوي على 7200 كتاب من مختلف التخصصات العلمية والفكرية، وقاعة لفائدة الأطفال تتراوح أعمارهم ما بين 10 و14 سنة تضم ما يناهز 6200 مُؤلف، وقاعة ثانية لفائدة الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين 5 و8 سنوات لحث الناشئة على ملامسة الكتاب الورقي في أفق ترسيخه كممارسة ثقافية في سلوكهم اليومي.

وتتضمن مرافق الخزانة فضاء لرعاية الأطفال دون الخامسة من أجل تشجيع الأمهات على اصطحاب أبنائهن إلى الفضاء الثقافي الفريد من نوعه بالمدينة الحمراء، كما تتضمن المرافق على مستودع لإعادة معالجة الكتب المستعملة أو الكتب الجديدة الوافدة على الخزانة، بالإضافة إلى مرافق إدارية.

الخزانة النموذجية للقرب ستوكل مهمة تدبيرها إلى مقاطعة النخيل، وفي هذا الصدد أشرفت الوزارة الوصية على القطاع الثقافي بتكوين عدد من أطر المقاطعة لتمكينهم من الكفايات والتقنيات المعتمدة على مستوى الأرشفة والتصنيف.

وحسب المديرية الجهوية للوزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة بجهة مراكش آسفي، يأتي هذا المشروع في سياق تنزيل توجهات وزارة الثقافة والاتصال على مستوى تأهيل البنية التحتية الثقافية وتوسيع قاعدة الاستفادة من نقط القراءة بما يساهم في إشاعة ثقافة الكتاب والارتقاء بالجوانب الفكرية والابداعية لعموم الباحثين والمهتمين.

وتتكون  مرافق خزانة القرب بالنخيل من تجهيزات حديثة تتناسب مع خصائص التلقي الحديث وآليات المعرفة المعاصرة، حسب المصدر ذاته.

إلى ذلك، تم التعاقد مع شركة متخصصة في فهرسة الكتب من أجل تمكين المرتفقين من التلاميذ والطلبة من الوصول بشكل مباشر لجميع الكتب عن طريق الحواسيب عبر خدمة “الولوج المباشر” دون الحاجة لوساطة الموظفين، وذلك لتسهيل الاستفادة من الكتب المتاحة واقتصاد الزمن المعرفي.