الخطاب الملكي يدقق معضلة النموذج التنموي

22 أغسطس 2019 - 02:20

لخص خطاب ثورة الملك والشعب عجز النموذج التنموي الحالي في نقطتين بارزتين، هما:

1-عدم قدرته على عكس نتائج النمو الاقتصادي في معيش الطبقات الفقيرة بالوسط القروي وهوامش المدن، وهو ما يتجلى في عدم كفاية فرص الشغل المتوافرة، وضعف الخدمات الاجتماعية المقدمة خاصة في مجالي التعليم والصحة؟

2-تدهور الطبقة المتوسطة، وفقدانها لمكانتها المجتمعية، ومقوماتها المميزة، وذلك بغياب الشروط الملائمة لتطورها وتوسعها، رغم كونها هي الأساس المتين للمجتمع برمته.

لكل هذا فالمطلوب من اللجنة الوطنية للنموذج التنموي الاجتهاد المغربي الأصيل لإبداع واقتراح الآليات الضرورية لتمكين هتين الفئتين من استرجاع مكانتهما المميزة داخل النسيج الاجتماعي، ومن تم تملكهما للنموذج الجديد وانخراطهما في نجاحه.

* أستاذ باحث

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين

هل كان المهدي بن تومرت عميلاً لفرقة الحشاشين؟

اللاعب والملعوب به

الاستعداد لتنظيم الباكالوريا.. محطة تأكيد الكفاءة

أنظروا ماذا فعل الكوفيد بنا!

تابعنا على