في حالة حرجة جدا .. نقل الشيخ بوخبزة إلى قسم الإنعاش بتطوان
https://www.al3omk.com/493995.html

في حالة حرجة جدا .. نقل الشيخ بوخبزة إلى قسم الإنعاش بتطوان ألف عشرات الكتب والمخطوطات

علمت جريدة “العمق” أن الشيخ محمد بن الأمين بوخبزة (88 عاما)، نُقل في حالة جد حرجة إلى قسم الإنعاش بإحدى المصحات الطبية الخاصة بمدينة تطوان، ليلة أمس الثلاثاء، حيث يخضع لعلاجات دقيقة.

وأفاد مصدر مقرب من الشيخ بوخبزة، أن الأخير تعرض لزكام حاد وضيق في التنفس، فاقم من مشكل قلبه، حيث اكتشف الأطباء تعطل وظائف جزء مهم من قلبه، ما اضطرهم إلى الاستعانة بجهاز دقيق من أجل استمرار ضخ الدماء من القلب إلى باقي أعضاء جسده.

وأشار المصدر لجريدة “العمق”، إلى أن الأطباء أوضحوا أنه لا يمكن نزع الجهاز المذكور وإلا سيؤدي الأمر إلى توقف عمل القلب، لافتا إلى أن الطاقم الطبي قام بضخ كميات من الدم إلى جسمه.

وقال المصدر ذاته، إن الشيخ بوخبزة أخبر أسرته قبل نحو شهر بأنه يشعر بآلام حادة على مستوى رجله، دون أن يدرك أن ضعف وظائف القلب هي السبب، قبل أن يتطور الوضع إلى آلام على مستوى القلب.

وأضاف المصدر إلى أن هذه أول مرة يتم فيها نقل الشيخ بوخبزة إلى المستشفى، حيث لم يعاني من قبل من أي مرض صعب، مشيرا إلى أن الوضع هذه المرة خطير حيث طلب الأطباء من أسرته الدعاء له.

والشيخ محمد بن الأمين بوخبزة المعروف باسم “أبو أويس”، هو محقق وباحث مدقق ومحدث في مجال العلوم الشرعية والثقافة العربية الإسلامية، ويعتبر من العلماء المشهود لهم بالإحاطة الواسعة بمحتويات خزائن الكتب العربية الإسلامية القديمة والحديثة، مخطوطها ومطبوعها، حيث ألف عشرات الكتب والمخطوطات.

بوخبزة الذي وُلد بتطوان عام 1932، بلغ صيته مختلف البلاد نظرا لاعتماد عدد من العلماء والدعاة المسلمين على مؤلفاته وأفكاره، وهو مؤسس معهد الإمام أبي القاسم الشاطبي بتطوان لتحفيظ القرآن الكريم وتدريس علومه الذي يتخرج منه سنويا مئات الطلبة من حاملي القرآن.

يُشار إلى أن سلطات مدينة تطوان كانت قد منعت محبي وتلامذة الشيخ محمد بن الأمين بوخبزة من زيارته داخل منزله الكائن بحي سيدي طلحة، وذلك خلال منتصف السنة الماضية، بعدما كان يزوره طلاب العلم الشرعي من مختلف دول العالم طيلة سنوات.

وأوضح مصدر مقرب من الشيخ لجريدة “العمق” حينها، أن السلطات طالبت عائلته بعدم استقبال أي زائر سواء من داخل المغرب أو خارجه، دون توضيح الأسباب، مشيرا إلى أن قرار منع الزيارة كان شفويا وليس كتابيا.

وأضاف المصدر ذاته، أن هذا القرار جاء بعد أيام من الخروج الإعلامي للشيخ بوخبزة على أحد المواقع الإخبارية المحلية، والتي كشف فيها طريقة إعفائه عن الخطابة بتطوان، وانتقد فيها بشكل لاذع سياسة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق.