جائحة كورونا تحول 2020 إلى "سنة الحزن والسواد" في ملاعب كرة القدم عبر العالم

15 مايو 2020 - 16:00

بين التيه والضياع والقلق والشوق إلى الركض، يمر لاعبو كرة القدم بوضع استثنائي عبر العالم فرضه تفشي وباء كورونا وتوقفت معه عجلة دوريات العالم والمنافسات القارية وأرخى بظلاله على نفسية اللاعبين والعاملين في قطاع الرياضة.

بين إلغاء أحداث وتوقف المنافسات والتأثير على أرقام قياسية وعودة الدوري الألماني التي تبقى بارقة أمل في سماء الرياضة عبر العالم، تفتح جريدة “العمق” هذا الجانب المتعلق بالرياضة في ظل أزمة تفشي وباء كورونا.

تفشي الاكتئاب

تسبب فيروس كورونا في إصابة واحدا من أصل كل 10 بالاكتئاب النفسي بحسب الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين “فيفبرو”، بعد أن فقد النجوم فقاعاتهم وأصبحوا تائهين “لأنهم اعتقدوا بأن فترة الحجر لن تكون طويلة”، بحسب رأى فيليب جودان، عالم النفس الرياضي في جامعة لوفان البلجيكية.

ووفق ما أورده “فيفرو” فقد استشهد الرجل الذي يتابع الوضع النفسي لأهم رياضيي العالم، بـ”أن الكسل هو أم جميع الرذائل”، مضيفا أنه “لم يفاجأ بسماعه شهادات مختلفة عن لجوء اللاعبين إلى الألعاب، الكحول والجنس”.

أرقام مخيفة

وحسب دراسة نشرها “الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين”، همت 1600 رياضي تبين أن 22 في المائة من اللاعبات و13 بالمائة من اللاعبين يعانون من عوارض تتوافق مع تشخيص الاكتئاب، كما تسود حالة قلق عامة عند 18 بالمائة من اللاعبات و16 بالمائة من اللاعبين الذين شملتهم الدراسة”.

فيليب جودان أوضح أن “1600 شخص هم بالفعل عينة جيدة”، ردا على أولئك المشككين في الجانب العلمي للدراسة التي أجريت في إنجلترا، فرنسا، سويسرا، جنوب إفريقيا، بلجيكا، والولايات المتحدة، وهي بلدان، وهي بلدان عرفت تفشي الوباء وفرضت تدابير الحجر الصحي.

فرنسا خيبة.. أمل الرياضة

لم يكن أشد المتشائمين أن يعلن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم إنهاء الدوري الفرنسي مع إعلان باريس سان جيرمان متصدر الترتيب بطلا للمسابقة ونزول تولوز إلى الدرجة الثانية بسبب صعوبة استئناف المسابقة بسبب تفشي الفيروس.

وفي الوقت الذي كان الجميع يتمنى مراجعة القرار أكد الاتحاد الفرنسي أن نادي مرسيليا ضمن إلى جانب رين من خلال هذا السيناريو تأهلهما إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، فيما كان ليون السابع أبرز الخاسرين كونه جاء خارج المراكز المؤهلة للمسابقتين القاريتين لأول مرة منذ أكثر من 20 عاما، وسييصعد لوريان ولنس إلى الدرجة الأول

انجلترا وإيطاليا وإسبانيا.. صراع ضد الوباء

أصبحت عودة أندية الدوري الإنجليزي إلى الملاعب خلال شهر يونيو محسومة بعد أن توقفت المنافسة منذ شهر مارس الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا.

رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، خافيير تيباس، قال إنه يأمل في عودة المباريات يوم 12 يونيو بعد توقف لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب وباء كورونا.

كما أنه مازال فيروس كورنا يهدد استئناف الدوري الإيطالي بعد ظهور نتائج تحليلات إيجابية لبعض اللاعبين والأطقم الرياضية في إطار المواكبة الصحية التي تسبق عودة الدوري.

كرة ذهبية في مهب الريح

حسم الاتحاد الدولي لكرة القدم مصير حفل توزيع جوائز الأفضل هذه السنة، وألغى حفل جوائز “الفيفا” الذي كان من المفترض أن يقام في شهر سبتمبر بمدينة ميلانو الإيطالية، كما أنه بنسبة كبيرة سيتم إلغاء الكرة الذهبية وجوائز الأفضل في أوروبا.

وضع أوربا المتضررة أكثر من تفشي الوباء لا يختلف عن دول إفريقيا التي ألغت كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين وتوقيف منافسات عصبة الأبطال الإفريقية وكأس الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم.

ألمانيا.. آمال منشودة

يتابع العالم تطور عودة النشاط الرياضي في ألماني بنوع من الشوق والبسمة والذي جاء بعد مشاورات طويلة بين الحكومة ورابطة الدوري الألماني، قرر الحكومة الألمانية منح تأشيرة استئناف الدوري بعد توقف دام عدة أسابيع في إطار مواجهة تفشي فيروس كورونا، وذلك ضمن شروط البروتوكول الصحي الصارم.

ويعد الدوري الألماني أول دوري من الدوريات الخمس الكبرى يستأنف رسميا وسط صراع كبير خماسي كبير ومشوق على صدارة الترتيب يحبس مع عشاق المستديرة في كل بقاع العالم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

حكيمي إلى “الإنتر”.. “العمق” تعيد تركيب خيوط قصة رحيل النجم المغربي لإيطاليا

بعد التخفيف.. قاعات رياضية بسلا تستأنف نشاطها وفق إجراءات وقائية صارمة (فيديو)

أبو القاسم: عصبة سوس استثمرت الحجر الصحي.. وهذه إجراءات عودة البطولة (فيديو)

لهذه الأسباب فشل بروسيا درتموند في الاحتفاظ بالنجم المغربي حكيمي

البام يستدعي الفردوس وبنشعبون للتحقيق في صفقات الطالبي العلمي

تابعنا على